دراسة تعد بتطوير علاجات جديدة لمجموعة من الأمراض الفيروسية

سيدني - قدس برس
آخر تحديث 07/01/2012 18:44

نجح فريق بحث دولي في تحديد بنية أحد الإنزيمات الهامة لانتقال العدوى الفيروسية المسببة لأمراض الخطيرة بين البشر، الأمر الذي يبشر بتطوير علاجات جديدة في هذا المجال.
وتمكن فريق البحث بقيادة الدكتور سبنسر ويليامز من جامعة ملبورن الاسترالية والدكتور جديون ديفيس من جامعة يورك البريطانية، من التعرف إلى بنية إنزيم إندومانوسيديز في البكتيريا بالأبعاد الثلاثية، والذي يتشابه مع نظيره الموجود في أجسام البشر.
وبحسب الباحثين فإن إنزيم "إندومانوسيديز" يُشكل جزءاً من مسار بديل يمكن مجموعة من الفيروسات من الاستمرار في إحداث الإلتهاب، حتى بعد تعطيل المسار الرئيس الذي يعتمد عليه في زيادة أعداده.
وتشمل مجموعة الفيروسات التي تعتمد على إنزيم إندومانوسيديز فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس الكبد الوبائي "سي"، والفيروس المسبب لحمى الضنك وغيرها.
ويتيح مسار إنزيم إندومانوسيديز لتلك الفيروسات الاستمرار في التزايد عند تناول المريض عقاقير مثبطة للمسار البيولوجي الرئيس الذي تفيد منها في العادة، ما يؤكد أهمية تعطيل المسارين كوسيلة ناجعة لمحاربة تلك الفيروسات.
ويعتقد الباحثون أن التعرف إلى بنية إنزيم إندومانوسيديز سيكشف تفاصيل حول الكيفية التي يقوم من خلالها الفيروس بالسيطرة على الإنزيمات البشرية واستغلالها لزيادة أعداده ومن ثم إحداث الالتهاب، الأمر الذي قد يقود إلى تطوير مركبات تمتلك القدرة على تثبيط المسار البيولوجي البديل.
ويأمل الفريق أن تسهم الدراسة في فتح الباب أمام تطوير علاجات جديدة مضادة لتلك الفيروسات.

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى