ثورة الأحزان

شعر: أحمد صوالحة .. فلسطين
آخر تحديث 22/01/2012 11:40

إِهدِم بيتي لن تَهدِمَني

إقلَع زَرعي لن تقلَعَني

باقٍ في أَرضي في وطني

باقٍ بالرّوحِ وبالبَدَنِ ..

 

في قلبي نارُ البُركانِ

في صدري غيمُ الطّوفانِ

أَحزاني تجعلني اَقوى

فاْحذَر من ثورةِ أَحزاني ..

 

جُرحي أَزهَرَ جُرحي أَينَعْ

مِن حُبّي للوطَنِ الأَروَعْ

فَتَوجَّع يا قَلبُ توجَّعْ

في وجعي أَسمو أَترَفَّعْ

 

أَنا حرٌ خَلْفَ القُضبانِ

حُرٌ أَكثرَ من سَجّاني

أَصنعُ مِن حُزني أَعراساً

أَزرَعُ ورداً في أكفاني ..

 

للظاِلمِ أُعلِنُ عِصياني

وسأَرفعُ صوت الآذانِ

مُتْ في غيظِك لن تُسكِتَني

واحذر من ثورةِ أحزاني 

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات

1
حلو كتير يا خال، كلماتك هذه تذكرني بشعر محمود درويش
حذار من جوعي ومن غضبي انا اذا ما جعت يوما آكل لحم مغتصبي
أحلام محمد - 22/01/2012
2
الى احلام
انا لا ارى اي شبه بين مقطع محمود درويش والقصيده الا احذر وحذار وهذا ليس شبها مع تحياتي واحترامي
ابو يوسف - 22/01/2012
3
قصيده ممتازه
ما اجمل شعرك استاذ احمد تحياتي لك والى الامام
ابومحمد - 22/01/2012
4
" إن موعدهم الصبح* أليس الصبح بقريب "
باقٍ في أَرضي في وطني ** باقٍ بالرّوحِ وبالبَدَنِ .. ** إن للظالم جولة وإن للحق دولة ... وإن أشد ساعات الليل حلكة الهزيع الاخير الذي يسبق الفجر - تحياتي والامنيات
محمد يوسف حسن ابو رعد - 23/01/2012
5
تعليق
كلامك رائع جدا ومعبر
بنت البلاد, كل البلاد - 23/01/2012
6
الى ابي يوسف صاحب التعليق الثاني
الرابط بين القصيدتين هو المعنى الخفي والمقصود من وراء كل منهما وليس الكلمات الظاهرة، فكل من الشاعرين يبين في كلماته الاضطهاد والظلم الواقع على الشعوب العربية. وكلمات محمود درويش التي اخترتها مقتبسة من قصيدته الطويلة الرائعة سجل انا عربي، فجيد لو تراجعها. شكرا جزيلا لك
أحلام محمد - 23/01/2012
7
الى الغاليه احلام
جميل ان يذكرك شعري بشعر محمود درويش وفخر لي ان التقي مع محمود درويش في ذات الهم شكرا لك على الق روحك التي تفيض كرما وتضحيه جميله انت وقلبك بساتين محبه وبيادر حنان شكرا لك على رهافه الشعور وحضورك اللافت للقلب مع جميل الامنيات
احمد صوالحه - 25/01/2012
8
شكر
ما أبدع الانسان يوما الا بفضل من الله، وكلما أكثر ثناء لله كلما زاده الباري من نعمائه، فالحمد والشكر لله على ما أنعم وأجزل، وجزيل شكري وامتناني لك يا خالي على بديع كلماتك.
أحلام محمد - 26/01/2012

أذهب للأعلى