بطىء عالمي يصيب شبكة الانترنت

آخر تحديث 10/04/2012 16:13

شهدت الشبكات في أمريكا الشمالية وأوروبا وفي آسيا، بطئاً ملحوظاً الأسبوع الماضي. وكانت منطقة آسيا هي الأكثر تأثراً حيث لوحظ انخفاض في الحزم يصل إلى أكثر من 33% وفقاً لخدمة “إنترنت ترافيك ريبورت” المتخصصة بمراقبة الحركة على الانترنت.
وتزامن هذا البطىء مع قيام مجموعة “أنونيموس” باختراق ما يصل إلى 500 موقع صيني اليوم. وقد تركت المجموعة على المواقع المخترقة رسالة تهدد الحكومة الصينية قائلةً بأنه تم اختراق المواقع اليوم، أما الغد فسيشهد “سقوط النظام الصيني” بحسب الرسالة. كما شجعت رسالة أخرى الشعب الصيني على القيام بثورة ضد الحكومة الصينية، واحتوت على تعليمات تركها المخترقون تساعد الصينيين في الالتفاف على الجدار الناري الصيني الذي يمنع المستخدمين من تصفح الانترنت بحرية.
لكن حتى الآن لا يوجد أي رابط بين عملية الاختراق الكبيرة، وبين البطىء الذي حل بالشبكة الآسيوية. لكن غالباً ما تتم هجمات “أنونيموس” بما يُعرف بأسلوب هجمات الحرمان من الخدمة الموزّعة DDoS، حيث يقوم المخترقون بإنشاء آلاف الاتصالات إلى مخدم محدد مما يؤدي إلى انهياره بعد عجزه عن التعامل مع الحمل الكبير. وفي حال تمت مثل هذه الهجمات على نطاق ضخم، فيمكن أن يكون لها عواقب على سرعات الانترنت حول العالم.
ويُذكر بأن الإنتربول أعلن في فبراير/شباط الماضي عن اعتقال 25 فرداً ينتمون للمجموعة في كل من أمريكا اللاتينية وأوروبا.

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى