البردويل | "حماس" لا تتدخل في شؤون أي دولة

قدس برس
آخر تحديث 13/10/2013 13:45

نفى القيادي في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الدكتور صلاح البردويل وجود أي خلافات لحركة "حماس" في علاقاتها مع الدول العربية أو مع حلفائها في المنطقة، وأكد أن سياسة "حماس" ثابتة ولم تتغير، وهي أنها لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة.
وأكد البردويل في تصريحات خاصة أن "حماس" تشكل خط الدفاع الأول عن كرامة وشرف الأمة، وقال: "حركة "حماس" تدير علاقاتها السياسية مع الدول العربية بشكل جيد، وهي لا تتدخل في الشؤون الداخلية لأي دولة، وهي تركز على القواسم المشتركة من حيث أن الأمة تتعرض لهجمة صهيونية شرسة، وأن المقاومة و"حماس" تشكل خط الدفاع الأول عن كرامة وشرف الأمة، وبالتالي فإن وجود "حماس" في أية دولة لا يشكل عبئا على تلك الدولة وإنما شرف لها. وعلاقاتنا مع حلفائنا وفي مقدمتهم قطر وإيران تتطور".
وأشار البردويل إلى أن علاقات "حماس" هدفها خدمة القضية الفلسطينية تحديدا، وقال: "حماس" لم تتعود وليس في سياستها أن تدخل في محاور، وهي متزنة وتركز على علاقاتها العميقة مع الشعوب العربية والإسلامية، وحتى الأنظمة التي لا تقف ضد شعوبها تقيم "حماس" علاقات معها، ولا يمكن لـ "حماس" أن تدخل في علاقات مع دولة على حساب أو دولة أخرى أبدا".
وأعرب البردويل عن أسفه لانسياق بعض الإعلاميين والسياسيين الفلسطينيين والعرب على المشاركة في الحملة الصهيونية ضد "حماس"، وقال: "حركة "حماس" مواقفها ثابتة لا تتغير، وهي تتمسك بالمقاومة لتحرير فلسطين، وهي تصوب عملها ضد الاحتلال الصهيوني، ولا تبيع مواقفها لأي دولة، وهي تعرف أن الحملات الإعلامية ضد مصدرها إسرائيل على الرغم من أن ترجمتها العربية تظهر من خلال إعلاميين وسياسيين عرب. وما يدعو للاستغراب حقيقة أن بعض الناطقين باسم حركة "فتح" وبعض وسائل إعلامهم يعملون بشكل انتهازي ويحاولون الاصطياد في الماء العكر، والإيحاء بأن علاقات "حماس" ببعض الدول العربية والإسلامية غير جيدة، وهي عبارة عن أوهام لدى هؤلاء الذين لا يفهمون حركة "حماس" ولا بناءها التنظيمي وعلاقاتها القوية مع مختلف الدول العربية والإسلامية"، على حد تعبيره. 

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى