فَتاةٌ مُلتَزِمةٌ

شعر: عبد الحي اغباريه
آخر تحديث 22/12/2015 20:37

أدنَت عَلَيهـا لِبـاسَ الطُّهـرِ جِـلبابـا
وأرسَلت شَالَـهـا فَـخـراً وإعجَـابـا
وَغَلَّـقَـت فـي وُجُـوهِ الـشَّـرِّ نَـافِـذةً
وَفَـتَّحَـت لِـدَواعِـي الخَيـرِ أبـوابـا
وأذعَـنَت لِنِـداءِ الحَـقِّ مِــن وَجَــلٍ
تَرجُو رِضاهُ وَمَن يَقصده مَا خَابَا
قَامَت تُقَاوِمُ فِـي الأسحَـارِ مُقْلَتَهَــا
والنَّومُ يَمرَحُ فِي الأوصَالِ مُنسَابَا
واسْتَسلَمَت لِمُصَلّاهَـا وَقَـد سَمِعَـت
صَوتَ الأذانِ يَشُقُّ الفَجْـرَ جَـوَّابَـا
أدَّت فَرِيضَتَهَـا شُـكْـراً وَمَــعرِفَـــةً
وَرَدَّدَت وِردَهَــا حَـمْـداً وإعْـرَابَــا
وَرَتَّلَت سُوَراً والذِّكـرُ مِـن فَـمِـهَــا
يُثِيرُ فِي النَّفْسِ أشْـجَـانـاً وأطرَابَـا
زَانَ الحَيَـاءُ مُـحَيّـاهَـا وَأربَـكَـهَـــا
فَأسبَلَت مِـن جُـفُـونِ العَيـنِ أهدَابَـا
وغَضَّت الطَّرفَ إلمَاماً وَقَد عَلِمَت
طُـولَ التَّمَعّـُنِ لـلأحـداثِ جَــلّابَـــا
بَرَّت صَدِيقَاتِـهَـا خُـلقـاً وَمـَكـرُمَـةً
وَعَاشَرَت فِي جَمِيلِ الطَّبعِ أحبَـابـا
وَسَامَحَت كَرَمـاً والـعَفْـوُ شِيمَتُـهَــا
وَوَثَّــَقـَت لِــدَوامِ الـــوُدِّ أسْــبَـابَــــا
نَأتْ عَنِ اللَمْزِ والبُهْتَانِ إذْ عَـلِمَـت
لَا يـَشْـمَـلُ الـعَـفْـوُ نَـمّـامـاً وَكَـذّابـَا
وَأخْلَصَت فِي رَجَاهَا دُونَ مَا وَهَنٍ
وَمَسَّحَـت عِـنْـدَ بَــابِ الّلهِ أعْتَــابَــا
أثَــابَـهَـا اللهُ خَـيْـراً عَـن عِـبَـادَتِـهَـا
وَخَـصَّـهَـا جَـنّـةً نَـخْـلاً وأعْــنَـابَــا

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى