الأقصى يفتقد أطفاله هذا الصيف!

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 28/07/2016 17:58
 
في مثل هذا الوقت من كل عام، كان المسجد الأقصى يمتلئ بمئات الأطفال؛ مجموعة تتجول بين أرجائه تستمع لمرشد عن معالمه، ومجموعة تصلي الضحى وتقرأ القرآن، وأخرى ترسم بأناملها القبة الذهبية وتلونها، ورابعةٌ تركض وتتسابق في الساحات الشرقية، وأخيرة تجوب المسجد حاملةً سلال الحلوى توزعه على المصلين، كان صيفُ الأطفال مختلفا بانضمامهم لفعاليات “مخيم الأقصى الصيفي”، لكن اليوم صيفهم بدون الأقصى “غير”..!

دأب المسجد الأقصى على استقبال أطفاله في عطلتهم المدرسيّة الصيفية منذ ما يزيد عن عشر سنوات، حيث لا بُدّ لمخيم صيفي يحمل اسم المسجد أن يعلن عن فتح أبواب التسجيل فيه مجانا، فيدخل أطفال القدس والبلدة القديمة أفواجاً من أبواب المسجد للانضمام لهذا المخيم الذي قامت عليه مؤسسات فلسطينية مختلفة على مر سنوات عديدة، فقد ساهمت فيه مؤسسات كمؤسسة “الرفادة”، “الوفادة”، “التراث الإسلامي”، “جمعية الرعاية للمرأة العربية”، “إقرأ لرعاية الكتاب والسنة”، و”عمارة الأقصى والمقدسات”.

اللافت أن جميع تلك المؤسسات -سالفة الذكر-قد أغلقت جميعها بقرار من سلطات الاحتلال، وما إن تغلق واحدة حتى تقوم أخرى، كان آخرها مؤسسة عمارة الأقصى التي نظمت مخيما في المسجد الصيف الماضي باسم “الأقصى مسؤوليتي”، قبل أن يغلقها الاحتلال ويعتبرها مؤسسة “خارجة عن القانون”.

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى