16 طفلاً فلسطينياً رهن الاعتقال الإداري منذ أكتوبر

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 28/07/2016 21:45
 
ذكرت الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال، فرع فلسطين، اليوم الخميس، أنها وثقت وجود 16 طفلاً فلسطينياً رهن الاعتقال الإداري من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، منذ بداية أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي، في حين ذكرت مصلحة سجون الاحتلال أن لديها 13 طفلا فلسطينيا في الاعتقال الإداري حتى نهاية شهر أبريل/ نيسان الماضي".
 
ووفقاً لتقرير الحركة العالمية، فإن من بين حالات الاعتقال الإداري التي وثقتها؛ الطفل عبد الرحمن كميل (15 عاما) من بلدة قباطية، جنوبي جنين، شمالي الضفة الغربية، الذي اعتقل في الرابع من شهر فبراير/ شباط الماضي.
 
وخضع الطفل كميل لتحقيق استمر 15 دقيقة فقط، في معسكر سالم بالقرب من جنين، دون إبلاغه بحقوقه، خلال التحقيق والسماح له باستشارة محام، وسئل عن نيته في طعن جندي أو أنه صرح بذلك أمام أصدقائه، كما سئل إن كان يعرف ثلاثة شبان من بلدته نفذوا عملية في القدس في الثالث من فبراير/ شباط الماضي، وعن إلقائه الحجارة على قوات الاحتلال، إلا أن كميل أنكر كل ذلك.
 
صدر بحق الطفل كميل أمر اعتقال إداري لمدة ستة أشهر، خفضته محكمة التثبيت إلى أربعة، ومن ثم جرى التمديد له لأربعة شهور أخرى في شهر يونيو/ حزيران الماضي، دون تهمة أو محاكمة، وفي بيان الحركة العالمية قالت إنه "على الأقل هناك ستة أطفال آخرين، تم تجديد اعتقالهم الإداري في شهر يونيو/حزيران الماضي".
 
وقال محامي الحركة، براد باركر: "نشعر بالقلق من استخدام إسرائيل (القوة القائمة بالاحتلال) أمر تجديد الاعتقال الإداري ضد الأطفال الفلسطينيين، إذ إن سجن الأطفال دون تهمة أو محاكمة لفترات غير محددة يعادل الاعتقال التعسفي وغير المشروع". 

وشدد على أنه "يجب على إسرائيل إما أن تحاكم الأطفال، وتمنحهم حقوق المحاكمة العادلة، أو أن تطلق سراحهم على الفور".

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى