شريط مصوّر يكذّب رواية القوات الاسرائيلية حول استشهاد أنور السلايمة

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 29/07/2016 21:46
 
أظهر شريط مصوّر لكاميرا حراسة في بلدة الرام، شمالي القدس ، كذب رواية جنود الإسرائيليين، لدى إطلاقهم النار على سيارة الشهيد أنور السلايمة، عند الثانية بعد منتصف ليل 13 تموز/ يوليو الحالي، ما أسفر عن استشهاده.
 
 بيّن الشريط أن السيارة التي كان يقودها الشهيد السلايمة، وخلافا لادعاءات جنود الاسرائيلي، كانت تعبر الشارع في بلدة الرام بسرعة عادية، ولم يحاول سائقها على الإطلاق التعرض لقوة حرس الحدود أو محاولة دهس الجنود في المكان.
 
وأشار تحقيق لمنظمة "بتسيلم" لحقوق الإنسان، إلى أن شهود عيان أكدوا للمنظمة أن "السيارة لم تنحرف عن الطريق، وأن الجنود طالبوا السائق بالتوقف فقط عن مسافة عشرين مترا ولم يكن ذلك ممكنا، فأطلقوا وابلاً من الرصاص باتجاه السيارة، ما أدى إلى استشهاد السلايمة وإصابة اثنين من رفاقه كانوا معه في السيارة".
 
وكانت المؤسسة الاسرائيلية ادعى أن وحدة من قواته كانت تقوم بعملية تمشيط في قرية الرام، شمالي القدس، بحثا عن مخارط لإنتاج السلاح، عندما قام الجنود بإطلاق النار باتجاه سيارة فلسطينية ادّعوا أنها كانت مسرعة وشكلت خطرا عليهم.
 
بدوره، أكد الشاب الفلسطيني فارس الرشق، الذي كان في السيارة مع الشهيد سلايمة، أنهم لم يشاهدوا أصلا قوات الشرطة الإسرائيلية، ولم يعرفوا بوجودهم إلا بعد إطلاق النار على السيارة.
 
وقام جنود الاسرائيليين بعد أن توقفت السيارة باعتقال الرشق وشاب آخر، ولكن المحكمة الإسرائيلية وبعد أن فرضت عليهما اعتقالا منزليا لخمسة أيام، أفرجت عنهما كليا.
 
كما ادعت الشرطة الإسرائيلية أن ملابسات الحادث قيد التحقيق.

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى