تقرير: مخططات استيطانية جديدة وهدم منازل بالجملة

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 30/07/2016 11:21
 
أشار التقرير الأسبوعي للمكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان إلى التصعيد الاستيطاني الخطير والمتواصل في مدينة القدس المحتلة وجرائم التطهير العرقي بحق المواطنين الفلسطينيين الأسبوع المنصرم.

وذكر التقرير الصادر السبت، أن هذا التصعيد تمثل بجرائم هدم مساكن بالجملة ومخططات لبناء مئات الوحدات الاستيطانية في مستوطنات القدس والضفة، وكذلك آلاف الوحدات السكنية في مستوطنات المتزمتين اليهود "الحريديم" المقامة في الضفة وفي منطقتي النقب والجليل.

وأكد على ضرورة نقل ملف الاستيطان وملف هدم البيوت على وجه الاستعجال الى مجلس الأمن الدولي بمشروع قرار يدعو "اسرائيل" تحت طائلة العقوبات الى وقف نشاطاتها الاستيطانية ووقف سياسة هدم بيوت المواطنين الفلسطينيين للمحكمة الجنائية الدولية والطلب من المدعي العام إحالة ملفي الاستيطان وهدم البيوت إلى الشعبة القضائية للمحكمة للبدء بالتحقيق بهذه الانتهاكات باعتبارها جرائم حرب.

وفي تفاصيل مخططات الاستيطان التي تم إقرارها الأسبوع الفائت-حسب التقرير-، فقد نشرت دائرة أراضي الاحتلال أربعة عطاءات جديدة لبناء ما مجموعه 323 وحدة سكنية جديدة في مستوطنات "هار حوماة"(130) وحدة استيطانية المقامة على أراضي مدينة بيت ساحور و"النبي يعقوب" المقامة على أراضي قرية بيت حنينا(36)وحدة استيطانية.

كما تم نشر عطاءات لوحدات بمستوطنة "بسغات زئيف" المقامة على أراضي شعفاط وبيت حنينا وحزما(68) وحدة استيطانية و"غيلو" المقامة على أراضي مدينة بيت جالا(89) وحدة استيطانية جديدة إطار مشروع حكومي اسرائيلي "للمسكن الميسر". 

وكان قد سبق الإعلان عن هذه المخططات ايضا ما نشرته ما تسمى "سلطة أراضي إسرائيل" لاحقا لمشروع آخر أعلن عنه في وقت سابق من هذا الشهر لبناء 770 وحدة سكنية في مستوطنة "غيلو" . 

وأفاد التقرير أن هذا المخطط جزء من مشروع يشمل بناء 1200 وحدة استيطانية. في المنطقة الواقعة بين مستوطنة (غيلو) ومدينة بيت جالا جنوب القدس المحتلة، حيث تواصل حكومة الاحتلال مخططات الاستيطان سعيًا لإقامة مشروع "القدس الكبرى" لتعزيز الوجود الإسرائيلي على حساب حقوق الشعب الفلسطيني وأرضه.

ولفت إلى إعلان مصادر متطابقة أنه من المقرر أن تصادق لجنة البناء والتخطيط اللوائية الإسرائيلية في القدس على مخطط استيطاني يقضي بإقامة 57 وحدة استيطانية في مستوطنة "راموت" شمال القدس .

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى