خاصةً أنه تعرض للإهمال أثناء و بعد إعتقاله..

طفل مقدسي يعاني آلاماً شديدة بسبب اعتداء "مستعربين" عليه والتنكيل به

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 30/07/2016 12:08


ما زال الطفل القاصر فادي رأفت طارق العيساوي (15 عاماً) يعاني من آلام شديدة بسبب إصابته بكسر في يده إضافة الى شعر في أنفه ورضوض مختلفة، عقب اعتداء عناصر من وحدة المستعربين بقوات الاحتلال عليه قبل أيام واعتقاله بحجة "القاء الحجارة".

وذكرت عائلة الطفل– الذي يخضع للحبس المنزلي والإبعاد الى بيت حنينا- أنه لا يزال يعاني من أوجاع شديدة في يده، خاصة أنه تعرض للإهمال عقب إصابته ولم يقدم له العلاج الفوري، وتم اهمال علاجه خلال فترة توقيفه في مركز توقيف وتحقيق المسكوبية غربي المدينة لمدة 3 أيام، كما اعتدي عليه بالضرب على وجهه.

وأضافت عائلته انه ورغم اصابته بكسور في يده من جهة الرسغ، الا أن جنود الاحتلال أصروا على وضع القيود الحديدية على يديه لعدة ساعات، الأمر الذي أثر سلبا على يده وعلى الجبص، وبعد الإفراج عنه نقلته عائلته على الفور الى المشفى للاطمئنان عليه خاصة بسبب معاناته من أوجاع شديدة، ليتبين بأن يده بحاجة لإعادة الجبص، ومتابعة ومن الممكن أن تكون بحاجة الى عملية جراحية لإعادة عظام المفصل الى مكانها".

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى