وترفض السلطات تسليمهم إلى يومنا هذا..

الإحتلال مازال يحتجز 14 جثماناً لشهداء فلسطينيين في ثلاجاته

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 30/07/2016 12:20

 

ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين المحتجزة جثامينهم في ثلاجات سلطات الاحتلال الاسرائيلي إلى 14 جثمانًا، بعد اغتيال الشاب محمد الفقيه (29 عامًا) في بلدة صوريف قرب مدينة الخليل جنوب الضفة؛ فجر أول من أمس الأربعاء واحتجاز جثمانه.

وما زالت جثامين 14 شهيدًا فلسطينيا محتجزة في ثلاجات الاحتلال، وهم الشهداء الذين ارتقوا خلال انتفاضة القدس مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015، وترفض سلطات الاحتلال حتى اليوم تسليمهم.

وأقدم الشهداء المحتجزين هو الشهيد المقدسي ثائر أبو غزالة، حيث ارتقى بعد تنفيذه عملية طعن في مدينة "تل أبيب" في تشرين أول/ أكتوبر 2015، إلى جانب خمسة شهداء آخرين من مدينة القدس وهم: بهاء عليان، عبد المحسن حسونة، محمد أبو خلف، عبد الملك أبو خروب، ومحمد الكالوتي.

ويحتجز الاحتلال خمسة شهداء من مدينة الخليل هم: سارة طرايرة، مجد الخضور، محمد طرايرة، مصطفى برادعية، ومحمد الفقيه، والشهيدان وائل أبو صالح وأنصار هرشة من مدينة طولكرم، والشهيد عبد الحميد أبو سرور من مدينة بيت لحم.

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى