"فلسطينيو الداخل والربيع العربي"

بحث جديد للباحث ابراهيم خطيب ابن قرية العزير يعرض في مؤتمر دولي

ابراهيم خلايلة
آخر تحديث 30/07/2016 18:43
 
شارك باحث الدكتوراه في العلوم السياسية في جامعة هومبولدت في برلين- المانيا، ابراهيم خطيب في الكونغرس الدولي للعلوم السياسية ( IPSA World Congress) في نسخته الرابعة والعشرين والذي انعقد في مدينة بوزنان البولندية في نهاية تموز\يوليو 2016.
 
المؤتمر، الذي يؤمه الاف الباحثين من مختلف انحاء العالم، كان عنوانه لهذا العام "السياسة في عالم من عدم المساواة"، وقد عُرضت عدة محاضرات وندوات لباحثين من جامعات ومراكز بحثية شتى قبلت أوراقهم البحثية من بين الاف الاوراق التي قُدّمت للهيئة التحكيمية للمؤتمر.
 
هذا وكان عنوان بحث ابراهيم خطيب الذي شاركه في اعداده الاستاذ مجدي طه والاستاذ فادي عمر:" الفلسطينيون في الداخل والربيع العربي بين الهوية والانتماء" وكان ضمن ندوة حول الثقافة، الاثنية وسياسة الهويات شارك فيها باحثون من استراليا، روسيا واندونيسيا.
 
وفي حديث مع الباحث ابراهيم خطيب حول ماهية البحث ونتائجه قال:" البحث حاول التعاطي مع مواقف ومنطلقات فلسطيني الداخل اتجاه الربيع العربي وخصوصيتهم لكونهم أقلية اصلية تعيش تحت حكم اغلبية ترى فيهم عدواً، واعتمد البحث على منهجيتان كمية ونوعية، شملت استطلاع رأي في صفوف فلسطيني الداخل أظهر ميول أكبر عند الفلسطينيين لتأييد الثورات العربية مع موقف معقّد اتجاه الثورة السورية مع تأييد لسقوط الاسد، فيما أجريت مقابلات مع احد عشر قيادياً من القيادات الفلسطينية في الداخل أظهرت نتائجها أن هناك ثلاثة منطلقات لاتخاذ الموقف من الربيع العربي وهي الصراع مع اسرائيل، الهويات والايدلوجية واخيراً مسألة القيم ويظهر من البحث أن اختلاف المواقف عند الاحزاب والناس معتمد على اختلاف أولويات ورؤية هذه المنطلقات فيما يرى المشاركون أن المواطنة الاسرائيلية غير ذات صلة في مواقفهم وأن مواقف الاسرائيليين اليهود يحكمها بالأساس المصالح والنظرة الامنية."
 
يذكر أن الباحث ابراهيم خطيب يكتب رسالة الدكتوراه حول الصراع العربي الاسرائيلي والربيع العربي وكان قد شارك مؤخراً في عدة مؤتمرات ودورات في الولايات المتحدة، جنوب افريقيا، تركيا والبرازيل.

Cannot open image file.