محلل إسرائيلي: جيشنا دس رأسه بالرمال لإخفاء إخفاقات حرب غزة

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 30/07/2016 21:31
 
قال محلل عسكري إسرائيلي إن الجيش لم يستخلص عبر حرب أكتوبر 1973وكرر نفس الأخطاء خلال الحرب على غزة قبل سنتين.

وأضاف المحلل "ألون بن دافيد" بالقناة "العاشرة" العبرية أن الجيش واجه نفس مشكلة حرب أكتوبر 1973، وكرر نفس الشيء بغزة؛ حيث ظهرت الفجوة جلياً ما بين المعلومات والواقع وكان الجيش على دراية بالتهديد لكنه لم يستعد لها.

وأشار إلى أن الجيش وقع في فخ غزة، حيث اعتمد بشكل مبالغ فيه على المعلومات التي جمعها وبين القدرة على الانتصار في الميدان، وأن الحكومة والجيش كانا على علم بمدى تهديد الأنفاق ولكنهم لم يفهموا خطورة هذا التهديد إلا بعد خروج رجالات حماس من الأنفاق وراء الحدود.

وقال "بن دافيد": "لم يحتمل الكثير من أعضاء الكابينت الجلوس لـ 10 دقائق للاستماع خطورة الأنفاق وذلك قبل عام من الحرب، ولذلك فلم يكن من الغريب استهانتهم بتلك الخطورة.

وقال واصفاً ما جرى بمعركة الشجاعية بداية العدوان: أرسلنا خيرة جنودنا وعلى مدار 52 يوم للاصطدام بخطوط حماس الدفاعية الأعنف والذين كانوا يحمون فتحات الأنفاق ولم يكن للجيش أي هدف واضح سوى إيلام حماس بشكل كبير".

وأضاف: "نتنياهو علم جيداً أن الفشل جاء من جانب الجيش ولكنه يتجنب حالياً اتهام الجيش بالإخفاق أو حتى وزير جيشه السابق موشي يعلون".

وقال: " الجيش حاول بعد الحرب دس رأسه في الرمال وإخفاء الإخفاقات، وحاول الجيش خلق هالة من الانتصار والتي أديرت خلافاً لأي منطق عسكري".

وتحدث "بن دافيد" عن نقاش دار بين ضباط كبار بعد الحرب قائلاً: "خلال أمسية تقليدية لضباط لواء جولاني القدامى وصف قائد اللواء معركة الشجاعية أنها معركة قاسية وسقط فيها الكثير من الضحايا وأظهر فيها الجنود البطولة والبسالة، وبعد دقائق طويلة من حديث القائد للمناورة البرية بالشجاعية والتي قام بها اللواء قام أحد القادة والذي سبق له وأن قام بعمليات برية بأرض العدو وسأل: ما هو عمق المناورة البرية التي أسهبت في وصفها هنا؟  500 متر؟".

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى