محافظ القدس: السلطات الاسرائيلية بدأت معركة جديدة ضد موظّفي الأوقاف

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 01/08/2016 20:50
 
قال وزير شؤون القدس ومحافظها عدنان الحسيني، إن السلطات الإسرائيلية بدأت "معركة جديدة وخطيرة" ضد حراس وموظفي المسجد الأقصى المبارك.

وأضاف الحسيني في تصريحات صحفية أدلى بها اليوم الإثنين "إن سلطات الاسرائيلية بدأت معركة ضد العاملين في المسجد الأقصى، بمن فيهم حراس المسجد وموظفي دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، والتدخل في عملهم".

ولفت إلى أن الشرطة الإسرائيلية لم تسمح وعلى مدار 12 يومًا لإدارة الأوقاف بإصلاح صنبور مياه في ساحات المسجد الأقصى إلا بحضور طواقم من "سلطة الآثار" التابعة لها، معتبرا أن هذا الإجراء يعبّر عن تدخل إسرائيلي في تفاصيل الشؤون الفلسطينية.

وحذر محافظ القدس من تصاعد الاقتحامات الإسرائيلية لساحات المسجد الأقصى، خاصة في المناسبات اليهودية، مشيراً إلى أن حرّاس المسجد يقومون بواجبهم ويتصدّون لمحاولات المستوطنين المستمرّة في أداء طقوسهم التلمودية، لتقوم الشرطة بعدها باعتقالهم واستدعائهم للتحقيق ثم تسليمهم قرارات بالإبعاد عن المسجد الأقصى.

وأضاف "هذا الموضوع خطير جداً، فالحراس والموظفون عماد الحفاظ على المسجد وحمايته وهم يتعرضون إلى ضغوط كثيرة وهذا يتطلب من الناس أن يلتفوا حولهم". 

ووثّق إبعاد نحو 52 مسلمًا (فلسطينيون وآخرون من جنسيات مختلفة)، عن مدينة القدس وبلدتها القديمة والمسجد الأقصى، إمّا بعد اعتقالهم قرب أبوابه أو من منازلهم، أو عقب استدعائهم لمراكز التحقيق الإسرائيلية في المدينة ، وتسليمهم قرارات بالإبعاد، من بينهم سبعة موظفين في دائرة الأوقاف الإسلامية.

من جهة ثانية، وصف محافظ القدس تصاعد عمليات الهدم الإسرائيلية للمنازل الفلسطينية في مدينة القدس، بحجة البناء بدون ترخيص، بأنها "غير مسبوقة"، لافتاً إلى أن عمليات الهدم تتزامن مع تصاعد منح التراخيص لبناء المستوطنات على أراضي الفلسطينيين في المدينة، داعياً إلى فرض عقوبات على السلطات الإسرائيلية.

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى