قناة لدحلان تجري لقاءً مع المتهم الأول بانقلاب تركيا

موقع فلسطينيو 48
آخر تحديث 04/08/2016 20:42
 
أجرت قناة "الغد العربي" التابعة للقيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، والممولة من قبل الإمارات العربية المتحدة، لقاءً مع المتهم الأول بالانقلاب الفاشل بتركيا زعيم منظمة الكيان الموازي فتح الله غولن.

وقال غولن في حواره مع مذيع "الغد"، الذي بث ليلة أمس الأربعاء، إن تركيا تمارس ضغوطًا على دولٍ عدة لإدراج منظمته على لائحة الجماعات الإرهابية.

وكانت الحكومة التركية نشرت صورًا توضح فيها أسماء عناصر منظمة الكيان الموازي الفارين من العدالة، واضعةً على رأسها فتح الله غولن.

وزعم غولن، أن الحكومة التركية تحاول فرض ضغوط على روسيا والصين من خلال اتفاقات "ظاهرها اقتصادي"، للعمل ضد منظمته الإرهابية، مضيفًا "يستخدمون قاعدة إنجرليك (في أضنة) كوسيلة للضغط على الولايات المتحدة الأمريكية، لوضعنا في قوائم الجماعات الإرهابية".

وقال زعيم المنظمة الإرهابية لتلفزيون دحلان، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان "يرى نفسه قائدًا للعالم ويسمي نفسه أمير المؤمنين، ويستخدم قضية قطاع غزة وجماعة الإخوان المسلمين لمصلحته الشخصية"، على حد زعمه.

وكان ديفيد هيرست، الصحفي البريطاني، ذكر في وقت سابق، أن دحلان دعم الانقلاب في تركيا ماليًا، فضلاً عن إدارته لأعمال مظلمة وعلاقات مشبوهة في الشرق الأوسط.

وأوضح هيرست، في مقال له في موقع "ميدل إيست آي" (Middle East Eye)، قبل محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا، أن الإمارات العربية المتحدة، تمول الانقلابيين من خلال وسيطها محمد دحلان صاحب قناة الغد.

وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لمنظمة "فتح الله غولن" (الكيان الموازي).

حاولوا خلالها إغلاق الجسرين اللذين يربطان الشطرين الأوروبي والآسيوي من مدينة إسطنبول (شمال غرب)، والسيطرة على مديرية الأمن فيها، وبعض المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب مما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات


أذهب للأعلى